على خطى والت ديزني

الموسم الرابع من برنامج التحدي يطل عليكم من شواطىء جزيرة قطيفان الشمالية

في إطار الإستعدادات لإفتتاح نادي منطقة الشاطىء ، تم بحمد الله الإنتهاء من تصوير وتنفيذ الموسم الرابع من برنامج التحدي الذي سيتم بثه على تليفزيون ج ضمن باقة مجموعة قنوات بي إن سبورتس من أحد شواطىء جزيرة قطيفان الشمالية. و إختار فريق الإنتاج بقيادة الإعلامية / أمل عبد الملك المنتج المنفذ للبرنامج و مديرة البرامج بتليفزيون ج أحدى شواطىء جزيرة قطيفان الشمالية ليكون فريق عمل البرنامج أول من يدشن هذا الشاطىء ويستمتع بإطلالته الساحرة على البحر. و استكمالاً لسلسة الشراكات المحلية و تظافراً للجهود تم ذلك من خلال إتفاقية تعاون بين كل من قطيفان للمشاريع و تليفزيون ج و قناة براعم.

و بهذه المناسبة عبر سعادة الشيخ ناصر بن عبد العزيز آل ثاني مدير إدارة تطوير الأعمال بقطيفان للمشاريع عن سعادته بهذه النوعية من الشراكات و التعاون المثمر قائلاً ” يسرنا في قطيفان للمشاريع أن نساند مثل هذه المبادرات و يهمنا أن نروج بفاعلية لرؤية مشروع جزيرة قطيفان الشمالية و التي لا تتلخص فقط في إنشاء وتوفير مساحات ووحدات سكنية و إنما تقديم و تطوير مشروع بناء مجتمع متكامل تحظى فيه الأسرة بجميع سبل الترفيه، فعلاوةً على مشروع انشاء حديقة العاب مائية هي الأولى من نوعها في الشرق الأوسط والمساحات الخضراء على ضفاف القناة البحرية و التي سيكون لها أهمية خاصة لما ستقدمه من أنشطة ترفيهية وفعاليات تعليمية لإثراء ثقافة الطفل بمشاركة الآباء. و أضاف ” أن أهم ما يميز جزيرة قطيفان الشمالية هو تمتعها بمدرسة و مركز صحي و أسواق الأمر الذي سيوفر حلول سكنية شاملة للأسر و العائلات و سيساهم في تغير خارطة التطوير العقاري في السوق المحلي و يخدم رؤية وطننا الحبيب 2030.”

و عن تصوير الموسم الرابع بجزيرة قطيفان الشمالية قالت الإعلامية/ أمل عبد الملك المنتج المنفذ لبرنامج التحدي و مديرة البرامج بتليفزيون ج

“__أنه لمن دواعي سرورنا التعاون مع قطيفان للمشاريع بمنحنا الفرصة لتصوير برنامج التحدي في موسمه الرابع على أحدى أراضي الجزيرة الشمالية، وقد بدأت المناقشات حول ذلك منذ بداية 2019 وتم الاتفاق على توفير الاحتياجات اللوجستية والفنية التي يحتاجها إنتاج البرنامج، وفعلاً عند بدأ موسم التصوير وجدنا كل التعاون من فريق عمل قطيفان للمشاريع وإنتجنا 29 حلقة من برنامج المسابقات التحدي حيث كان الأطفال يتنافسون في كل حلقة للحصول على الكنز المقدر ب 3000 آلاف ريال ويتحدون الصعاب ومؤامرات القراصنة، وقد تم بناء مدينة ألعاب مصغرة على الجزيرة التي احتضنت فريق البرامج والأطفال من المشاركين والجمهور حيث بلغ عدد المشاركين في كل حلقة ما يقارب 46 طفل تعرفوا على الجزيرة، وكلنا أمل لأن نرى المنشأت الترفيهية والحيوية على الجزيرة وأن نتعاون في إنتاج برامج أخرى مع قطيفان للمشاريع لما وجدناه من تفهم وتعاون ودعم من كل القائمين وعلى رأسهم سعادة الشيخ ناصر بن عبدالعزيز آل ثاني مدير إدارة تطوير الأعمال بقطيفان للمشاريع، كل التوفيق نتماه لهم في مشاريعهم المستقبلية.”

و جدير بالذكر أن برنامج التحدي هو برنامج العاب ترفيهي تعليمي تدور أحداثة في جو من المرح والتشويق، ويتنافس فيه فريقين على أحد الشواطىء للفور بالكنز، و عليه، تم تصميم ديكور الحلقات على شكل جزيرة قراصنة حيث تم بناء مدينة مصغرة تحتوي على ألعاب مائية تحتاج إلى جهد حركي ولياقة بدنية، وتزداد صعوبة الألعاب بعد اجتياز كل متسابق لكل مرحلة حتى الوصول للمرحلة الخامسة والأخيرة والتي سيحصل فيها الفريق الفائز على نقاط تمكنهم من الفوز بالكنز . إضافة إلى الصعوبات التي سيواجهها كل فريق و شخصيات القرصان و البحار ، على إن كل متسابق سيتحدى نفسه و قدراته البدنية و الذهنية ليتعاون مع باقي افراد الفريق للوصول للهدف و الفوز بالتحدي. ولتعزيز روح المنافسة وحب المغامرة لدى المشاركين سيتخلل المسابقات فقرات حوارية مع الأطفال للتعرف على مشاعرهم تجاه كل مرحلة و أعضاء الفريق لتحقيق الفوز . و يهدف برنامج التحدي لتنمية المهارات الرياضية لدى المتسابقين، و ترسيخ قيم تربوية مثل روح الفريق ، و الإصرار على تحقيق الهدف في جو ترفيهي مليء بالحماس و الحركة.

و هنا قد يتسائل البعض عن ما علاقة شركة تطوير عقاري بالمجال الإعلامي الموجه للأسرة و الطفل؟ و بهذا الصدد، جاءت الإجابة ضمن تصريح صادر عن إدارة التسويق بشركة قطيفان للمشاريع” لا شك إن ما يقدمه تليفزيون ج من محتوى تربوي ترفيهي يهدف لإثراء ثقافة الطفل و يحافظ على هويته العربية تحد صعب ولا غنى عنه في ظل الخيارات المتوافرة على الساحة الإعلامية و المنصات الإليكترونية والتي لا يخضع بعضها لرقابة الأباء، الأمر الذي يجعل من شراكتنا اضافة للأجيال القادمة، فنظراً للرؤية المشتركة بين كل من قطيفان للمشاريع وتليفزيون ج و قناة براعم، و التي تتلخص في بناء مجتمع شامل و تأهيل الأجيال القادمة وتمكينها من ثقافتنا العربية. رأينا في قطيفان للمشاريع أن إستضافة فريق عمل برنامج التحدي لتصوير الموسم الرابع ستكون بمثابة الخطوات الأولى لدعم و تحقيق هذا الرؤية ، وذلك من خلال مشاركة جمهور تليفزيون ج تجربة تصوير برنامج التحدي من أحد شواطىء جزيرة قطيفان الشمالية. فالمنشئات و الفعاليات الترفيهية العائلية و التعليمية التي سيتم إنشائها على ضفاف القناة البحرية بالجزيرة لن يفخر بها الأجيال القادمة فحسب لكونه مشروع وطني ، بل سيشعرون بأن هم أول من كان لهم السبق في أول ظهور إعلامي لجزيرة قطيفان الشمالية على شاشات التليفزيون و انهم جزء لا يتجزأ من تطوير و تنمية أول واجهة بحرية سياحية في قطر. ”

وللأجابة عن علاقة التطوير العقاري بالإعلام “مفهوم التطوير العقاري غير مقتصر على الإنشاءات فقط ويتعدى مجرد كونه مجرد تشييد بناء على قطعة أرض. ديزني لاند على سبيل المثال هي أول مركز ترفيهي تم افتتاحه في كاليفورنيا عام ١٩٥٥، حيث جاءت الفكرة لوالت ديزني بعد زيارته للعديد من المنتزهات والمجمعات الترفيهية بصحبة عائلته. ووضع والت ديزني في تصوره حديقة ترفيهية يستطيع جميع أفراد الأسرة الإستمتاع بها، لتصبح العائلة جزء من عالم ديزني الساحر و الذي كان يظهر على شاشات السينما آنذاك . قام والت بتحديد فكرة مميزة ليس لها منافس في ذاك الوقت. و هي فكرة إنشاء مركز أو مدينة ترفيهية، وجمع والت ديزني في عام ١٩٥٢ مجموعة صغيرة من الفنانين والمصممين من فريقه في الأستوديو وافتتح شركة استشارات جديده، أطلق عليها اسم WED ، على ان تعمل الشركة على تحقيق حلمه في بناء مدينة ترفيهية. لعبت شركة WED دوراً أساسياً في التطوير العقاري لإنشاء المدينة الترفيهية. وبدأ البناء في عام ١٩٥٤، وتم الكشف عن المدينة في حدث تلفزيوني حصري وضخم قامت شبكة ABC في يوليو ١٩٥٥ بتغطيته، هذا بعد ان أبرم والت إتفاقاً مع شبكة ABC والتي كانت في تلك الفترة واحدة من الشبكات التليفزيونية الرئيسية ينص على حصوله على التمويل اللازم لبناء مشروعه ، مقابل استضافتهم الحصرية لبرنامجه الأسبوعي وبث حفل إفتتاح المدينة الترفيهية، وتطورت الاستضافة الأسبوعية لتصبح فيما بعد قناة خاصة تحت مسمى ” ديزني “. كل هذا بفضل المعرفة فيما يخص مفهوم التطوير العقاري. ومنذ افتتاحها خضعت ديزني لاند لتوسيعات وتطوير مكثف إلى أن وصلت لما هي عليه الآن كوجهه ترفيهية عالمية تستهدف أفراد الأسرة. نفهم من ذلك أن التطوير العقاري مفهوم شامل غير قاصر على البناء و التشييد فقط و لكن الدور الأساسي للتطوير العقاري يأتي قبل البناء من خلال التخطيط لبناء مدن و مشاريع آمنة و مستدامة تلبي متطلبات السوق و تعمل على توفير احتياجات المجمعات السكنية من خلال المرافق و الخدمات التي تسهم بدورها في النهضة و التنمية و تنعكس بإيجابية على قطاعات الدولة المختلفة لعل أهمها في حالة جزيرة قطيفان الشمالية قطاعي السياحة و الضيافة.”

وجدير بالذكر بأن جزيرة قطيفان الشمالية هي جزء من مدينة لوسيل، وتضم ست شواطئ، الأمر الذي يجعل منها واجهة بحرية مميزة للمدينة، وتصل مساحة الجزيرة الى ١.٣ مليون متر مربع، وتمتد مساحة المشاريع في الجزيرة على ٨٣٠ ألف متر مربع تقريباً.