جزيرة قطيفان الشمالية تقدم تجربة ثنائية ضمن حديقة الألعاب المائية تتضمن الترفيه والتعليم

جزيرة قطيفان الشمالية تقدم تجربة ثنائية ضمن حديقة الألعاب المائية تتضمن الترفيه والتعليم

أعلنت قطيفان للمشاريع الشركة المملوكة لكتارا للضيافة عن ترسية العرض الخاص بالانشطة و الفعاليات التعليمية الترفيهية الخاصة بحديقة الألعاب المائية بجزيرة قطيفان الشمالية على شركة سارنر العالمية – البريطانية و تاتي هذه الخطوة ضمن أعمال الإنشاءات وتحضيرات الواقع المعزز الخاص بتجهيز أحد جولات الالعاب المائية ضمن باق الألعاب و التي يصل عددها إلى 36 جولة و لعبة ، إضافة للبرج الأيقوني و الذي يصل طوله لـ 80 م. و تعتبر سارنر أحد الشركات الرائدة في هذا المجال الحائزة على جوائز في مجال تصميم الالعاب و التجارب الحية و تعاونت مع متاحف عالمية كمتحف التاريخ الوطني، متحف الطيران الملكي، حديقة المحيط بهونج كونج و عملاء اشهرهم جوجل، بي بي سي و نستلة. و تحظى مشاريعها بالاردن و المنطقة العربية بحضور جيد و إقبال جماهيري.

تصميم الجولة المائية مستوحى من تاريخ اكتشاف النفط في قطر خلال اربيعينيات القرن الماضي، و تتلخص دورة الجولة في ابراز و شرح قصة استخراج النفط و عمليه فصله و نقله من خلال تتبع مسار مجموعة من المشاهد و اللقطات مع المؤثرات الحية الخاصة و الخدع السينيمائية من خلال خرائط ثلاثية الأبعاد ، رسوم متحركة ،إضاءة و مؤثرات حرارية و محركات اهتزاز لإضفاء جو من التشويق و الإثارة على التجربة و إثراء مدة المغامرة. كما سيتم تصميم الجولة التعليمية الترفيهية بالتعاون مع هيئة المتاحف و ذلك لضمان جودة المحتوى و صحته التاريخية و خروجه بأفضل صورة واقعية نابعه من المنظور و الثقافة القطرية لإستكشاف و إستخراج النفط. و عليه، ستخدم الجولة جميع الفئات العمرية من الزوار والعائلات في مغامرة تفاعلية ثرية بالمعلومات.

جزيرة قطيفان الشمالية تقدم تجربة ثنائية ضمن حديقة الألعاب المائية تتضمن الترفيه والتعليم

قبل البدء يتم إعطاء الركاب نبذه عن الجولة في قاعة العرض التقديمي. تقع الجولة بين مبنيين و برج ركوب و كهف بمدخل و مخرج لعرض القصة كما يضم مجرى خشبي للنزول و الصعود وسيتم تصميم برج التعليم الترفيهي من قبل فريق التصميم بشركة أتكنز المعمارية، إضافة إلى مركبات الرواد التي يصل عددها إلى 3 قوارب تسع كل منها لـ 16 راكب. سيستمتع الزوار برحلة اخرى بين الاشجار فور خروجهم من الكهف وحتى وصولهم للمبنى الثاني حيت يرتفع القارب للدخول في مستوى أخر من العرض بالوسائط المتعددة.

ومن جهته أعرب الشيخ ناصر بن عبد العزيز ال ثاني مدير ادارة تطوير الاعمال بقطيفان للمشاريع عن سعادته قائلا ” هذا التعاون يأتي استكمالاً لتحقيق رؤية الشركة في جعل جزيرة قطيفان الشمالية الوجهة الترفيهية الأولى من نوعها في قطر و يحظى هذا الأمر بجانب كبير من الأهمية ونعتبره واجب وطني لما سيضيفه من مساهمة في قطاعات السياحة و الضيافة و الترفية، ليس هذا فقط و لكن بمقاييس عالمية منافسة تعبر عن تظافر الجهود المبذولة في الترويج للسياحة القطرية”. و استكمل ” لا شك أن إضافة العرض التعليمي للترفيه من شأنه تعريف الزوار بتاريخ قطر وسيعمل على جذب أكبر عدد من السياح من مختلف الفئات العمرية و خصوصاً هؤلاء المهتمين بثقافات الشعوب. و بالطبع ستكون هناك رحلات دورية للمدارس و مزيد من الشراكات المحلية مع الهيئات و المؤسسات المهتمة بالفن و الثقافة” و أضاف “ان هذا التعاون يأتي ضمن سلسة الشراكات المحلية و العالمية التي من شأنها الاستعداد لاستضافة كأس العالم 2022 و خدمة رؤية قطر 2030 ، و خصوصاً واننا في قطيفان للمشاريع نعمل على تعزيز مكانة جزيرة قطيفان الشمالية كوجهة ترفيهية عصرية توفر تجربة فريدة و تساهم بفاعلية في تقديم حلول مستدامة تخدم السياحة و الضيافة.” وأضاف “ستكون الجزيرة جزيرة متكاملة للترفيه و السكن بتوفيرها جميع المرافق و الخدمات لعل أهمها المدرسة و المركز الطبي.” و إختتم ” ان معايير الأمن و السلامة تاتي على رأس اهتمامتنا في تصميم و انشاء الحديقة المائية و عليه قمنا بجلب و استقطاب افضل الشركات في هذا المضمار للعمل على تنفيذ و ادارة حديقة الالعاب المائية”.

جزيرة قطيفان الشمالية تقدم تجربة ثنائية ضمن حديقة الألعاب المائية تتضمن الترفيه والتعليم

و جدير بالذكر أن حديقة الالعاب المائية و برجها الأيقوني الذي يصل إرتفاعه لـ 80 متر ستحظى بإدارة و تشغيل مجموعة فنادق ريكسوس العالمية بجانب الفندق و نادي الشاطىء و ذلك لأول مرة في قطر، و تشتهر مجموعة ريكسوس بامتلاكها لحديقة أرض الاساطير للالعاب المائية بتركيا.

من جانبه أضاف السيد روس مجري المدير التنفيذي لشركة سارنر العالمية – البريطانية ” آتينا لقطر و في جعبتنا خمسون عاماً من الخبرة في مجال الملاهي الترفيهية و المتاحف. و كلنا ثقة في هذا المشروع الواعد الذي يجمع بين الفن و الثقافة.” و أضاف” يحمل العمل على تنفيذ تجربة او مغامرة واقعية بشكل فني رسالة ثقافية للأجيال القادمة نعمل على إرسائها مع فريق العمل و القائمين على مشروع حديقة الالعاب المائية بجزيرة قطيفان الشمالية.” و استطرد “نحن محظوظون بهذا التعاون و نأمل في تسليم هذه الجولة التعليمية الترفيهية بأفضل صورة تليق بهذا المشروع الضخم.”

تصل مساحة حديقة الألعاب المائية لـ 137000 متر مربع و تحيط بها 6 شواطىء و فندق يسع لـ 350 غرفة إضافة لنادي الشاطىء و منطقة التسوق و تضم حديقة الالعاب 36 لعبة تزلج على الماء و جولة مائية و تأتي ضمن جزيرة قطيفان الشمالية التي تعتبر جزء من مدينة لوسيل على أن تكون أول جزيرة ترفيهية سياحية في قطر ، الأمر الذي يجعل منها واجهة بحرية مميزة للمدينة، وتصل مساحة الجزيرة الى ١.٣ مليون متر مربع، وتمتد مساحة المشاريع في الجزيرة على ٨٣٠ ألف متر مربع تقريباً.